بالمؤنثثقافات وفنون

كاميرا خفية ..منشطة أعراس تتحول لصحافية وإعلامية “بلا خبار ” المجلس الوطني للصحافة ؟

  عن موقع alfania.ma

في إطلالة المدعوة شهرزاد عكرود في فقرة الكاميرا الخفية الرمضانية الغبية على القناة الثانية ، تم تقديمها كصحفية وإعلامية زورا وبهتانا وبما يشبه انتحال صفة أو مهنة ينظمها القانون ويشرف مجلس دستوري على منح بطائق الانتماء إليها كمهنة قائمة الذات ينظمها القانون .

وإذا كانت مهنة الصحافة مسكينة قد ابتلت بكائنات تسلطت عليها بإيعاز من بعض أصحاب الحوانيت الإذاعية أو المواقع المكررة أو حتى القنوات المنتحلة ، فان الزلة تكون أكبر حين تسمح قناة عمومية بمرور مثل هذه الأخطاء والانتحالات ويتم النصب على المشاهد وتستباح فيه المهن والصفات نهارا جهارا دون حسيب ولا رقيب .

أن تكون منشطا في قناة على الإنترنيت ، أو منشطا لعرس من الأعراس في قيسارية أو فوق سطح أحد البيوت ..لا يعني ذلك أنك أصبحت صحافيا أو إعلاميا .

أن يتم تقديم السيدة عكرود كصحفية وفي فقرة تلفزيونية ولو تافهة وعلى قناة عمومية ، ويشاهد ذلك العادي والبادي ففي ذلك إساءة لمهنة الصحافة وإساءة للجسم الصحفي في المغرب ، كما أنها إساءة للزملاء في قناة عين السبع ، قبل أن تكون إهانة لدور المجلس الوطني للصحافة الذي يعرف عن ظهر قلب صحافيي وصحافيات هذا البلد السعيد.

أن تكون منشطا في قناة على الإنترنيت ، أو منشطا لعرس من الأعراس في قيسارية أو فوق سطح أحد البيوت ..لا يعني ذلك أنك أصبحت صحافيا أو إعلاميا ..فالمسافة كبيرة جدا بين الاثنين، وهي المسافة نفسها الفاصلة بين الجهلة الذين يعدون برامج تافهة على التلفزيونات العمومية ، وبين برامج رزينة ومهنية يعدها ويقدمها أهل المهنة في هذا البلد .

لا نحمل أية ضغينة ضد السيدة شهرزاد عكرود ، ولكننا نحمل غيرة على مهنة الصحافة ، وسنكون في مواجهة المدعين المنتسبين لها دون موجب حق الذين يجاهرون بذلك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى