الدولي

البابا فرنسيس يحض حكومات على وقف إعادة مهاجرين إلى ليبيا

حض البابا فرنسيس الأحد حكومات على الكف عن إعادة مهاجرين إلى بلدان مثل ليبيا حيث يودعون مراكز اعتقال تكثر فيها الانتهاكات، ودعاها إلى إعطاء الأولوية لإنقاذ الأشخاص الذين يعبرون البحر المتوسط.

وتأتي رسالة البابا فيما تشهد إيطاليا زيادة في وتيرة وصول المهاجرين من ليبيا، وفيما ينتقل النقاش داخل الاتحاد الأوروبي المنقسم إلى مسألة المهاجرين الساعين لدخول الحدود الشرقية للكتلة مع بيلاروس.

وقال الحبر الأعظم في رسالة مؤثرة بعد صلاة الأحد التقليدية في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان “أعبر عن قربي من آلاف المهاجرين واللاجئين وغيرهم ممن يحتاجون إلى الحماية في ليبيا: لن أنساكم أبد ا، أسمع صراخكم وأصل ي من أجلكم”.

أضاف “يتعرض العديد من هؤلاء الرجال والنساء والأطفال لعنف لاإنساني. أطلب مرة أخرى من الجماعة الدولي ة أن تفي بوعودها بالبحث عن حلول مشتركة وملموسة ودائمة لإدارة تدفقات الهجرة في ليبيا وفي جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط” كما جاء على موقع الفاتيكان.

وقال البابا البالغ 84 عاما إن على الحكومات أن تضع حدا لإعادة المهاجرين إلى “بلدان غير آمنة” مثل ليبيا.

وحض الحكومات على إعطاء الأولوية لإنقاذ الأرواح في البحر المتوسط “بواسطة أجهزة إنقاذ ونزول من السفن وضمان ظروف معيشية كريمة لهم وبدائل للاحتجاز ومسارات هجرة نظامية والحصول على إجراءات اللجوء”.

دأبت إيطاليا والاتحاد الأوروبي لسنوات على تمويل وتدريب وتجهيز خفر السواحل الليبيين على اعتراض مهاجرين متوجهين إلى أوروبا على مراكب.

ومن يتم اعتراضهم يعادون إلى ليبيا ويودعون مراكز اعتقال وسط ظروف مزرية.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الأربعاء أمام البرلمان إن عدد الواصلين إلى إيطاليا عبر المتوسط تضاعف مرتين حتى الآن هذا العام وصولا إلى 50,500 مقارنة ب26 ألفا في الفترة نفسها العام الماضي.

وقضى ما لا يقل عن 1106 أشخاص هذا العام خلال محاولة عبور البحر، كما قال.

والأحد قالت مبادرة الخط الساخن “آلارم فون” التي تسعى لإغاثة المهاجرين إن زورقين مطاطيين في البحر المتوسط يقلان 60 و68 شخصا بحاجة ماسة لتدخل.

من ناحيتها قالت منظمة أطباء بلا حدود إن المركب جيو بارنتس الخيري أنقذ 95 شخصا آخرين ليل السبت ما يرفع إجمالي عدد المهاجرين الذين أنقذهم إلى 296 شخصا.

كما يبحث مركب الإغاثة آيتا ماري والذي تشغله وكالة البحث والإنقاذ الإسبانية سلفامنتو ماريتيمو وعلى متنه أكثر من 100 مهاجر، عن مرفأ آمن لإنزالهم، حسبما أعلنت وكالة الأنباء الإيطالية إيه جي آي الأحد.

والسبت بدأ 406 مهاجرين أ نقذوا في عمليات مختلفة نفذتها سفينة الإنقاذ الألمانية سي ووتش، بالنزول من السفينة بعد أن سمحت لها إيطاليا بالرسو في مرفا بوتسالو بصقلية.

وكشفت قمة استمرت يومين لقادة الاتحاد الأوروبي وانتهت أعمالها الجمعة، عن استمرار الخلافات بين دوله حول مسألة الهجرة. ودعا عدد من الدول بينها بولندا وليتوانيا الاتحاد لتمويل بناء حواجز، لمنع عبور آلاف المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا من طريق بيلاروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى