الإقتصادالرئيسيةالسياسة

أخنوش ووزارة الفلاحة..الفراق الصعب ؟

البلد.ma

لا أتصور أن عزيز اخنوش سيفرط في وزارة الفلاحة  وهو يوزع  غنيمة الحقائب الوزارية  على حلفاءه في الحكومة الجديدة

الرجل بنى علاقة وطيدة مع هذه الوزارة  ،كما بنى علاقات مفعمة بالانسانية مع شخوصها وناسها وأطرها وجيش الفلاحين المرتبطين بها،،،هي علاقة قد لا يفهمها الا أخنوش والبعض من المقربين  منه الذين بنوا معه  وزارة بحجم  امبراطورية تحولت الى أم الوزارات .

اكيد لا أحد  طرح السوال البسيط على الرجل ؟

هل يعز عليك فراقها (وزارة الفلاحة) ؟

وأكيد أنه تمنى في قرارة نفسه لو يجمع بين رئاسة الحكومة ووزارة  ( الماء والخضرة )حيث يوجد الكثير من خلانه وصحبه ومرافقيه ومريديه..ممن لا يريدون تصور الوزارة تؤول لغير أخنوش .

فالرجل من المحال أن يفرط في وزارته التي كبرت في حضنه وبين أيدي الكفاءات الكثيرة المحيطه به التي أسست لفعل فلاحي نوعي ،متطور،ويمشي في تماس مع يحدث في الدول الكبرى ..ومن هذا المنطلق لن يكون صعبا على أخنوش تكليف أحد أطر هذه الوزارة بحقيبة وزارةالفلاحة ، وفي ذلك ما يعني الاعتراف الكبير بدور هذه الفئة التي فضلت العمل الدؤوب لصالح البلاد والعباد بدل الرهان على السياسة وحرب المواقع والتسابق على الكراسي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى