الإقتصادالبلدالرئيسية

جبهة انقاذ “سامير” : بلاغ مجلس المنافسة الاخير مضيعة للوقت وهدر للزمن وفسح للمجال أمام المحتكرين للسوق

اعتبرت الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول بأن بلاغ المقرر العام لمجلس المنافسة الاخير  لم يأت بجديد في الملف ولم يشير بدقة لطبيعة ومدى خطورة الخروقات المسجلة، وإنما أكد فقط ما سبق من المؤاخذات فيعهد المجلس السابق.

وهي خلاصات يقول بلاغ للجبهة أصبحت معلومة لدى كل المهتمين وعمومالشعب المغربي، وكشفت عنها العديد من التقارير المجمعة على الاحتكار وإبطال التنافس في سوق المحروقات بالمغرب من بعد تحرير الأسعار في نهاية 2015.

الجبهة وبعد منافستها  لبلاغ المقرر العام لمجلس المنافسة، ليوم الخميس 3 غشت 2023، والمتعلق بتبليغ المؤاخذات حول الممارسات المنافية للمنافسةإلى الجمعية المهنية للبتروليين وتسع شركات تنشط في الأسواق الوطنيةللتموين والتخزين وتوزيع البنزين والغازوال تبين لها بالملموس أن إرجاع الملف لمصالح التحقيق (بلاغ 2 يونيو 2023)، لميكن له ما يبرره بدعوى التعديلات القانونية التي دخلت على الإطار القانوني،وإنما كان فقط مضيعة للوقت وهدر للزمن وفسح المجال أمام المحتكرين للسوقلاغتنام المزيد من الفرص للكسب غير المشروع.

مؤكدة  المطالبة بتغيير أعضاء المجلس قبل الشروع في المداولات والبث النهائيفي المؤاخذات، بإدانة أو تبرئة المعنيين بالمنسوب إليهم، وينبه للنيل منمصداقية واستقلالية مجلس المنافسة في هذا الملف الذي انتظره المغاربةكثيرا، لارتباطه المباشر بتضارب المصالح وزواج السلطة والمال وبالضرر الذيلحق القدرة الشرائية للمغاربة والقدرة التنافسية للمقاولة المغربية.

الدار البيضاء، الجمعة 4 غشت 2023

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى