منوعات

بوق معطل في سوق أسبوعي

كائن لا تحتمل خفته1

لا ينتمي لعشيرة الصحافيين في المغرب

ولا لقبيلة السياسيين

ولا لأي قبيلة

رفضت كل القبائل طلب انضمامه إليها

رغم “الوساطات” والهواتف الكثيرة التي تسبق طلباته  

لكنه يصر على الانتماء .. !

ظهر فجأة واختفى فجأة ..ورغم ذلك يأبى الاختفاء

صلعته وجبهته العريضة علامة مسجلة

 أصبح ناطقا باسم الشياطين والملائكة والجان وقطاع الطرق وعسس القبيلة …

مغربي “نص نص”

يحرجك ويمرغ سمعتك في التراب حين يدافع عنك

بوق معطل في سوق أسبوعي

يرفع من مقامك حين يهاجمك

تعبدت له الطريق في زمن تلفزي مغربي غبي

شكون هذا او منين جا ؟ وشكون سلطوا على التلفزة المغربية في وقت من الأوقات ؟

 سؤال طرح وبقي عالقا دون أجوبة ؟

 كيف تم السماح لكائن مثل هذا بتنشيط برنامج بالأهمية بما كان .. ضدا في أطر وصحافيي القناة الأولى الذين يرابطون في المقاهي المجاورة للتلفزة الأولى ؟

الان بقي عالقا في أدوار رسمت له 

المخرج الذي أخرج أولى تمثلياته هجره وأغلق هاتفه 

المنتج حزم سمطته .

صار يخبط خبط عشواء 

عاد الى حجمه الطبيعي 

الصيد في الماء العكر ..وبسط فخاخ جديدة في انتظار الفريسة ؟

 

كائن لا تحتمل خفته (عنوان رواية للكاتب العالمي ميلان كونديرا)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى