الرئيسيةثقافات وفنونمنوعات

كتاب “المكرفون يتحرر” : الحلقة 2 .. إذاعة عين الشق الجهوية

 

تعيد “البلد” نشر كتاب “المكرفون يتحرر ..تجربة من الداخل”  للاذاعي والكاتب احمد علوة ، وهو الكتاب الاول من نوعه الذي يكتبه اذاعي مغربي خبر العمل في الاذاعة الوطنية ثم واكب تحرير القطاع السمعي البصري من خلال اشتغاله باذاعة خاصة تزامنا واطلاق الاذاعات الخاصة بالمغرب سنة 2006

 

الحلقة 2….إذاعة عين الشق الجهوية

 

استمر إنتاجي للبرامج الثقافية في إذاعة عين الشق لأكثر من عشر سنوات نسجت خلالها علاقات ثقافية واسعة رغم الحساسيات الثقافية والسياسية التي كانت تطبع آنذاك الشأن العام المغربي ، فلم  يمنعنا إشراف وزارة الداخلية في تلك الفترة على الاعلام العمومي من التعاطي مع كل الأصوات الثقافية رغم سقف خطابها “العالي” في وقت كان فيه المثقف المغربي منتجا لأفكار سياسية  .

لن تسعفني الذاكرة الان لسرد كل الأسماء الأدبية والفكرية التي كانت ممنوعة بقرار غير مكتوب من الحديث للإذاعة الرسمية واستطعت استضافتها ومحاورتها ومجاراتها في برامج مباشرة وغير مباشرة ويكفي أن أشير فقط الى مرحلة أدبية مغربية ضاجة بما أطلق عليه نقديا “أدب سنوات الرصاص ” أو ” أدب السجون ” وكانت إذاعة عين الشق بالدارالبيضاء سباقة للتداول في ذلك ومناقشته على الهواء ،  واحتفظ بالكثير من الصداقات لكتاب ومعتقلين سياسيين ساهموا أدبيا في التأريخ لمرحلة صعبة في تاريخ المغرب وكانوا ضيوفي في أكثر من مناسبة في إذاعة كان مديرها العام يحمل لقب والي في وزارة الداخلية .

لم يمنعنا إشراف وزارة الداخلية في تلك الفترة على الاعلام العمومي من التعاطي مع كل الأصوات الثقافية رغم سقف خطابها “العالي”

بناية إذاعة عين الشق  المتواجدة جغرافيا في مخارج مدينة الدارالبيضاء آنذاك والتي تضم بناية التلفزة المغربية والمحطة الجهوية للإذاعة كانت حصنا منيعا  على عينة من المثقفين الذين حرموا لسنوات طويلة من الاعلام العمومي ، ورغم ذلك استطعنا النفاذ لهذا الحصن وكان الهامش (كإذاعة جهوية) هذه المرة مركزيا واستطعنا بنبل توظيف مكرفون هذه الإذاعة للحديث بجرأة عن سنوات الرصاص في فترة مغربية عصية ، وتحضرني الكثير والكثير من المواقف المحرجة والصعبة التي وجدتني أعيشها مع ضيوف استغربوا توجيه الدعوة لهم للحديث في إذاعة وطنية طالما قاطعتهم وقاطعت إنتاجاتهم ولَم يصدقوا الأمر إلا بعد إذاعة لقاءهم كاملا دون شرط مسبق ودون حذف أو تصرف في كلامهم ولو في حالات رفع سقف الكلام حد الإحراج أحيانا ، وطالما انتظرت توبيخا أو توقيفا بعد إذاعة بعض الحلقات الإذاعية المفرطة في النقد والتحليل والوصف .

استطعنا بنبل توظيف مكرفون هذه الإذاعة التي كان مديرها العام يحمل لقب والي في وزارة الداخلية ، للحديث بجرأة عن سنوات الرصاص في فترة مغربية عصية .

برامج مثل “فضاءات” و”فضاء الإبداع” و” مسارات” وفقرات منوعة في مناسبات متعددة هي كل البرامج التي رافقتني لسنوات تواجدي بإذاعة عين الشق الجهوية والتي كانت تتوفر دون غيرها من الاذاعات على أرشيف هام من أمهات الاشرطة الموسيقية والغنائية التي تحفظ الذاكرة الموسيقية المغربية ، وكم حز في النفس دائما الظروف التي يتم بها  صيانة هذه الاشرطة “bondes” والتي تعرضت جلها للتلف بسبب الاهمال وبسبب عدم دراية المشرفين على الارشيف بالقيمة الفنية والتاريخية لها… في وقت لم تتحمل فيه الادارة المركزية مسئوليتها المتمثلة في صون هذا الكنز الموسيقي والغنائي الذي ضاع جله وتمت سرقة البعض منه وتم التخلص من بقاياه في المزبلة التي كانت خلف سور البناية العالية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى