البلدالرئيسيةالرياضة

شكيب بنموسى وزير للرياضة في حَالَةِ شُرُودٍ !

 

إن كان من نكتة في حكومة السيد عزيز أخنوش تستحق أن تحكى فهي وزارة الرياضة التي آلت إلى شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية بطل أزلية النموذج التنموي ، الذي تخلى وفي غفلة من مضمون تعيينه عن “التعليم الأولي” لصالح وزارة الداخلية ، ووجد نفسه غارقا في وحل “وزارة تدبير إضرابات أساتذة التعليم” ، وانتسبت إليه وزارة الرياضة ظلما أو جورا أو زورا .

من ورط بنموسى في الرياضة ؟ أو من ورط الرياضة في بنموسى ؟

وزيرنا في الرياضة الذي حضر مباراة المنتخب المغربي ونظيره الكونغو الديمقراطية الثلاثاء الماضي لم يجد مقعدا له في المنصة الشرفية ولولا التدخلات لما كان لوزيرنا في الرياضة “بلاصة” تنقذ ماء الوجه .

الرجل متورط في الرياضة لا محالة ، ولا يكاد المغاربة يعرفون أن لهم وزيرا للرياضة اسمه شكيب بنموسى ، وأن كرة القدم المغربية تتبع لهذا الوزير الذي كان يوما وزيرا للداخلية وسفيرا للمغرب في فرنسا …

الرجل فعلا متعدد المواهب ، حاذق ، وقافز ، يفهمها وهي “طايرة” كما يقال ، وصاحب نفوذ ومعارف، وابن شرعي لدار “المخزن”… لكن موهبته سقطت في المحك وسقط حماره في العقبة حين ألصقت به الرياضة ووجد نفسه مشتتا بين مهام و اختصاصات معقدة مركبة ، ونكرة في قطاع يعرف عنه المغاربة صغيرهم وكبيرهم كل شيء إلا معرفة وزيرهم في هذا القطاع .

فهل يدبر فعلا بنموسى قطاع الرياضة…أم أن الرجل في حالة شرود ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى