الرئيسيةالمجتمعصحة

القرارات الجزافية ..الحكومة تدشن بداياتها بفوضى جواز التلقيح

الغير ملقحين من المغاربة  خرجوا اليوم عن بكرة ابيهم يقصدون مراكز التلقيح دافعهم في ذلك قرارات متهورة لحكومة  حديثة  العهد ، بدا انها لا تملك قراراتها  بين يديها وبدا ان امر مواطنيها لا يعنيها كما لا يعنيها  ان يتدافع الصغير مع الكبير في صورة مهينة من اجل حقنة ارادتها حكومة اخنوش ان تكون حقنة الخلاص التي بدونها تنتفي حقوقهم الدستورية .

بإلزام المغاربة حمل جواز التلقيح للتنقل وارتياد الادارات والفضاءات الخاصة والعامة ، تكون هذه الحكومة قد دشنت مسارها بقرار ينم عن فوضى ليس لها مثيل .

اليوم  كما عاينت “البلد” توافد المغاربة من كل صوب وحدب على مراكز التلقيح ما خلق فوضى وازدحام كبيرين  ،  ازدحام مهين على مداخل  المرافق الصحية والاخرى المخصصة للتلقيح  تسبب  في الكثير من الحوادث والصدامات حين تدافعت العباد فيما بينها ودخلت في صدامات ونزاعات في ما بينها وفي مواجهة  موظفي هذه المصالح في مواقف وصور يفترض ان تنتهي من مغرب بشرنا به رئيس الحكومة في التزامته الانتخابية التي ينتصر فيه للمواطن المغربي .

كل الحركات الحقوقية وكل المنظمات المدنية وكل القوى الحية في البلاد طالبت الحكومة بالتراجع عن قرارها الجزافي ،،وفي ذلك ما يعني ان هذه الحكومة نجحت في ما فشلت فيه الحكومات السابقة ،،وهو دفع  الشارع المغربي الى توحيد الرؤية وتوحيد الممانعة ضد القرارت الحكومية ..فهل من عاقل في هذه الحكومة ؟!  

صدقا هذا المغربي “مسكين” ..مسكين وليس صبور كما يريد ان يصوره البعض ، صبور الى حين ،،وعسى ان لايكون هذا الحين في زمن اخنوش ؟! 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى