الجهاتالرئيسية

أحمد أفيلال: قطاع الحمامات يعاني من وضعية “مزرية” زادت حدتها بعد تقليص أيام العمل

منحت السلطات في عدد من مدن وأقاليم المملكة إمكانية فتح الحمامات الشعبية خلال هذا الشهر المبارك، ما يعني وقف العمل بالقرار السابق القاضي بالإغلاق لمدة ثلاثة أيام كل أسبوع.

و قال في هذا الصدد، مولاي أحمد أفيلال، رئيس الاتحاد العام للمقاولات والمهن في حديث لجريدة “العلم”  بأنه تم إشعار أرباب حمامات تقليدية من طرف السلطات العمومية بقرار السماح بفتح أبواب الحمامات طيلة أيام الأسبوع خلال شهر رمضان، بعد أن كانت تفتح خلال أربعة أيام فقط في الأسبوع إثر التدابير المتخذة لترشيد استهلاك المياه.

وأوضح أن قطاع الحمامات يعاني من وضعية “مزرية” زادت حدتها بعد التوقف عن العمل بقرار من السلطات، ولذلك “يعتبر من أكثر القطاعات تضررا من تداعيات الجفاف”.

وخلف هذا القرار ارتياحا في صفوف أرباب الحمامات والعاملين بها، والذين تضرروا بشدة خلال الفترة السابقة، حيث كان القرار السابق يسمح بمزاولة نشاطهم خلال أربعة أيام فقط في الأسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى