الرئيسيةثقافات وفنونملفمنوعات

50 عاما على نشأة الهيب هوب… أسلوب انطلق من أحياء نيويورك الفقيرة ليغزو العالم

كانت ثقافة الهيب هوب التي نشأت قبل 50 عاما في برونكس بنيويورك، توف ر للشباب الأميركيين من أصل إفريقي ملاذا من الفقر والتمييز، قبل أن تغزو الولايات المتحدة والعالم مع مساهمتها في تحقيق مليارات الدولارات في الموسيقى والرياضة والموضة.

وكان الهيب هوب الذي بات أسلوبا سائدا في الولايات المتحدة، شهد نموا سريعا حتى تمك ن من إحداث تغيير جذري في المجال الموسيقي، الذي أظهر مقاومة تجاهه في البداية، مع استمرار هذه الثقافة في تمثيل جزء من الشباب الأميركي.

وتعود نشأة الهيب هوب إلى 11 غشت  1973، حين أقدم منسق الأسطونات المتحدر من جامايكا كلايف كامبل، المعروف بـ”دي جاي كول هيرك”، في الطبقة السفلية من أحد مباني برونكس بنيويورك، على تشغيل قرص موسيقي على آلتين لقراءة الأقراص، ثم عزل تسلسل الإيقاعات وبث ها عبر مكبرات صوت، موف را ما ي عرف بالـ”بريك بيت” الذي يشكل العنصر الأساسي في موسيقى الهيب هوب.

في حديث إلى وكالة فرانس برس، يقول المؤرخ المتخصص في الهيب هوب رالف ماكدانيالز “من المذهل الاحتفال بمرور 50 عاما على نشأة الهيب هوب لأن هذا الأسلوب لم يكن له أي قيمة”، مضيفا “عندما انطلقت هذه الثقافة، لم يكن أحد يرغب في توظيف منسق اسطوانات أو مضيف أحداث أو ممارس للرقص البهلواني (بريك دانس)”.

ويضيف الرجل الستيني الذي يحتفظ بعقود من الأرشيف ولقطات ونغمات تمتد لآلاف الساعات يحميها لنقل ذكرى خاصة بعصر معي ن “إن 11 غشت 1973 كان مجرد حفلة عيد ميلاد لكن هذا الاحتفال طبع بداية الهيب هوب”.

وتخليدا لهذا اليوم، سيشارك دي جاي كول هيرك في حفلة موسيقية ضخمة م رتقبة الجمعة في ملعب “يانكي ستاديوم” في برونكس، وهو الملعب الخاص بفريق “نيويورك يانكيز” للبيسبول. ومن المتوقع مشاركة موسيقيين سابقين متخصصين بالراب من أمثال غراندماستر كاز وكورتيس وذي شوغرهيل غانغ، وروكسان شانتيه وليل كيم وآيس كيوب وسنوب دوغ و ر ن دي ام سي.

وللاحتفال بهذه الذكرى، أطلقت نيويورك عددا من المبادرات الثقافية طوال الصيف، بينها جلسات لرسم الغرافيتي أو لممارسة البريك دانس، بالإضافة إلى حفلات جماعية وأخرى موسيقية.

والجمعة الفائت، شارك غراندماستر فلاش (65 عاما )، أحد رواد موسيقى الراب واسمه الحقيقي جوزف سادلر، في حفلة أقيمت في متنزه برونكس.

وقد م غراندماستر فلاش عرضا إلى جانب اثنين من أعضاء فرقة “فوريوس فايف” السابقين هما ميل ميل (ميلفن غروفر) وسكوربيو (ايدي مور يس)، معيدين الأجواء الصاخبة التي طبعت سبعينات القرن العشرين وثمانينياته.

وعندما كانت الحياة صعبة ويسودها العنف في نيويورك التي كان يستشري فيها الفقر والمخدرات والجريمة، كانت “الحفلات الجماعية” الأولى بمثابة متنفس للمراهقين والعائلات الساعية للهروب من “واقع صعب، وخصوصا من تمييز اجتماعي وعنصري” كان ي مارس في حقها، على ما يشير جيري غيبس الذي نشأ في برونكس.

ويقول مغني الراب البالغ 55 سنة والذي ي طلق على نفسه لقب “دي جي كول غي”، لوكالة فرانس برس، “عندما انطلقت هذه المرحلة كنت طفلا ، لكنني رأيت كيف ساهم ذلك في توحيد المجتمعات (…) وكيف كان منسقو الاسطوانات ي فرحون السكان (…) ويدفعونهم لنسيان همومهم وإمضاء أمسية جميلة”.

ويضيف رالف ماكدانيالز ان “عددا كبيرا من مغنيي الهيب هوب البارزين اختبروا تجارب صعبة”، مشيرا إلى أسماء بينها جاي زي و ذا نوتوريوس بي. آي. جي. وناس الذين نشأوا جميعا في أحياء فقيرة في نيويورك.

ويتابع المؤرخ “كانوا يعرفون الناس والعائلات ويفهمونهم، وكانوا يدركون كل ما يدور داخل المصاعد التي تفوح منها رائحة البول وكل ما كانت تشهده الأحياء يوميا . ثم أخذوا كل ذلك ووضعوه في أسطواناتهم”.

وفي تسعينات القرن العشرين والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بات جاي زي الذي يت خذ من شون كوري كارتر اسما حقيقيا ونشأ في بروكلين وكان تاجر مخدرات، أحد أبرز مغنيي الراب الأميركيين ورجل أعمال مليارديرا مالكا لشركة “روك نايشن” الترفيهية العملاقة.

وأحاط مغني الراب نفسه بمنتجين من أمثال كانييه ويست، فيما أصبح مغنون آخرون بينهم دي ام اكس وبوستا رايمز وفيفتي سنت وكاردي بي ودرايك ونيكي ميناج نجوما عالميا أيضا .

لكن رغم هيمنته، لا يزال الهيب هوب راسخا في ثقافة بديلة في الولايات المتحدة ومتجذرا في التجربة المؤلمة للعنصرية وعدم المساواة، على قول الخبراء.

وكل سنة، ي ت هم القائمون على جوائز غرامي الموسيقية الموازية بأهميتها لجوائز الاوسكار السينمائية، بالتمييز ضد الفنانين الأميركيين من أصل افريقي.

لكن في عصر البث التدفقي، للهيب هوب تأثير عالمي. فهذه الثقافة استحالت حركة اجتماعية ولم تكتف بكونها مجرد أسلوب، فيما دخلت مختلف المجالات من الموسيقى إلى الموضة وصولا إلى الرقص.

وتقول باولا فارلي (59 عاما ) التي كانت طفلة عندما انطلقت حفلات برونكس الأولى إن “الأشخاص لم يتقب لوا بداية موسيقى الهيب هوب، وكانوا يعتقدون أنها ستفشل”.

وتقول باسمة “تبي ن بعد خمسين عاما أنهم ليسوا على حق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى