الجهاتالمجتمع

الصديقي : تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية مسوؤلية وطنية

قال اليوم  محمد صديقي، “إننا مدعوون أكثر من أي وقت مضى إلى الانخراط الفعلي في الورش الوطني المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية”

وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات وخلال توقيعه والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية اتفاقية تعاون تروم تفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية في القطاعات التابعة للوزارة، اعتبر ذلك مسؤولية وطنية كما أكد على ذلك صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطابه المرجعي لأجدير سنة 2001. مبرزا  أن الوزارة اتخذت مجموعة من الإجراءات للتنزيل الفعلي لما تم التنصيص عليه في مجال اللغة الأمازيغية، بحيث يضيف الصديقي تمت برمجة دورات تكوينية لفائدة شريحة مهمة من الموظفين بهدف تأهيلهم للتواصل مع المرتفقين الناطقين باللغة الأمازيغية في إطار وحدات متخصصة، مشيرا الى  إحداث خلية مركزية لتتبع تنزيل المخطط الحكومي المندمج لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية على مستوى الوزارة، فضلا عن مجموعة من الخطوات العملية لإدراج اللغة الأمازيغية في مختلف المجالات ذات الصلة بالمهام والوظائف المسندة للوزارة.

الصديقي  أشاد بالمجهودات التي يبذلها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، ودعمه الدائم في هذا المجال للقطاعات الوزارية بصفة عامة، ولوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بصفة خاصة، مؤكدا أن الوزارة ستعمل جاهدة في هذا الشأن، على نهج سياسة القرب مع جميع المرتفقين والمتدخلين في القطاعات الثلاث التابعة لها، ولاسيما مع الشريحة المجتمعية الناطقة بالأمازيغية المتواجدة بالمجال القروي، والتي تستوجب طرقا ومناهج خاصة للتواصل بهدف تسهيل اندماجها وإشراكها في مخططات واستراتيجيات الوزارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى