البلدالرئيسية

مريم بنصالح ..سيدة الماء والعطش ؟

أول امرأة تترأس اتحاد الباطرونا المغاربة ، تتربع على عرش أكبر شركات المياه المعدنية “أولماس” في المغرب وإفريقيا، البركانية والأمازيغية الأصل التي ولدت وفي فمها ملعقة من ذهب ..حملت الكثير من الألقاب طيلة سنوات ظهورها الباذخ من قبيل ..المرأة الغامضة ،  المرأة القوية ، سيدة الماء .

 

أنضاف إلى رصيد ألقابها لقب “صانعة العطش” حين انتفض سكان منطقة أولماس وسط جبال الأطلس وخرجوا في مسيرات تندد بهلاك الزرع والكلأ ونفوق الحيوان وعطش الإنسان بفعل نضوب مياه المنطقة التي تتربع وسطها شركة أولماس للمياه المعدنية .

 

كبيرة الأسرة التي تحولت بفعل مالها الى محضية نساء المغرب

 

تقود طيارتها الخاصة بنفسها ، كما تقود دراجتها“الهارلي” الضخمة وسط شوارع الدارالبيضاء والمدن الكبرى ، وتسابق في سباقات محترفة للسيارات ، وتلعب “الغولف” لعب المحترفة ..امرأة قوية انتصرت على الرجال بدءا باشقاءها حين هيمنت على ثروة الوالد وسيرتها وزادت على ملاييرها الملايير .

كبيرة الأسرة التي رعت خمس إخوة وجاورت ذلك بالتحصيل الدراسي في فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية ، تحولت بفعل مالها الى محضية نساء المغرب ، وحملت الكثير من الصفات ..رئيسة للباطرونا لولايتين متتابعتين ، وعضو اللجنة الدائمة لحكامة المنظومة الوطنية للتربية والتكوين وعضو مجلس إدارة بنك المغرب ورئيسة لجنة التدقيق لديه.وعضو مجلس إدارة جامعة التخوين…واللائحة طويلة لاتكاد تنتهي حتى تبتدأ .

 اليوم بدا أن المرأة القوية ترصو في بيتها مثلما رصت طائرتها الخاصة في إحدى المطارات القريبة من مسكنها..هي مشيئة الكوفيد 19 التي بصمت أثارها على الأثرياء مثلما بسطتها على الفقراء .

  وهي مشيئة التغيرات الكبرى التي تحدث في المجتمع وتزلزل كيانه ..المجتمع الذي قد يعصف بمن يعتقد أن ماله صمام أمان ليجد نفسه أمام “حملة مقاطعة” أو “مسيرة عطش” أعزل من كل حماية .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى