الرئيسيةالمجتمعمنوعات

عدد “القمارة” في المغرب يتراوح بين 20 و28 مليون شخص

 

طالب المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يإحداث هيئة وطنية للتقنين التقني والأخلاقيات ومراقبة أنشطة المؤسسات والشركات العاملة في مجال ألعاب الرهان، وذلك من أجل الوقاية من السلوكات الإدمانية و التصدي لها؛

وقال تقرير للمجلس أن التقديرات الحالية على المعطيات والبحوث التي أنجزها الفاعلون في مجال الألعاب،تشير   إلى أن عدد الممارسين المحتملين لألعاب الرهان يتراوح بين 20 و28 مليون شخص .

وتُظهر المعطيات المتعلقة بسنة 2020 التي نشره االيانصيب الوطني أن عدد عمليات الرهان اليومية قد بلغ 224.166 مراهنة، بمتوسط مبلغ مراهنة قدره حوالي 10 دراهم (9.34 درهمًا).

كما تشير التقديرات إلى أن كل مراهن يراهن 2.1 مرة في الشهر، أي ما يمثل حوالي 3.3 مليون مراهن، بما يعادل نحو12.7 في المائة من الساكنة البالغة أكثر من 15 سنة.

أرقام المجلس كشفت  أن مغربيا واحداً من بين كل عشرة مغاربة (10.6في المائة) ممن يتجاوز سنهم 15 سنة يشارك في ألعاب الرهان التي تنظمها الشركة المغربية للألعاب والرياضة، أي ما يقدر في المجموع بنحو 2.8 مليون مراهن.

وتقدر نسبة المراهنين الذكور الذين تزيد أعمارهم عن 15 سنة بـ 19.4في المائة، مقابل 1.5 في المائة من النساء، كما أن هذه النسبة تسجل بشكل أكبر في المناطق الحضرية مقارنة بالمناطق القروية (13.4في المائة مقابل 6.1 في المائة).

 

وتتحدث شركة تدبير اليانصيب الوطني (SGLN)، بناءً على استطلاع عُهد به إلى مجموعة “Ipos “، عن 20 مليون شخص، بينما تقدر الشركة المغربية للألعاب والرياضة (MDGS)،ارتكازاً على عدد المراهنين،الممارسين المحتملين لألعاب الرهان والقمار بما بين 27.8 و28.3 مليون شخص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى