الدوليالرئيسية

لبيد: لقاء النقب بين إسرائيل والدول العربية يمثل رسالة قوية لإيران

أكد وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد الإثنين على أن تعميق التحالف بين إسرائيل والولايات المتحدة وعدة دول عربية “يرهب ويردع” إيران وذلك خلال استضافة الدولة العبرية لقاء و صف بأنه تاريخي في صحراء النقب.

وقال لبيد “نكتب التاريخ هنا ونؤسس لبنية جديدة قائمة على التقدم والتكنولوجيا والتسامح الديني والأمن والاستخبارات”.

وأضاف “هذا يرعب ويردع أعداءنا المشتركين وفي مقدمتهم إيران”.

واعتبر لبيد أن قمة النقب تبعث برسالة قوية إلى إيران.

التقى الوزراء في منتجع سديه بوكر في النقب، وأدلى كل من وزراء خارجية الولايات المتحدة ومصر والإمارات والبحرين والمغرب بتصريحات لوسائل الإعلام.

والإمارات العربية المتحدة والبحرين هما أول دولتين خليجيتين طب عتا علاقاتهما مع إسرائيل في سبتمبر 2020 في إطار اتفاقات أبراهام، التي توسطت فيها الولايات المتحدة، ثم تبعهما المغرب والسودان.

وسبقتهما مصر في توقيع اتفاقية للسلام مع الدولة العبرية في العام 1979، والأردن في العام 1994.

وأثارت تلك الاتفاقيات غضب الفلسطينيين الذين اعتبروها “طعنة في الظهر” خاصة وأنها خرجت عن الإجماع العربي الذي جعل من حل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني شرطا لإحلال السلام مع الدولة العبرية.

من جهته، أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن اتفاقيات أبراهام “ليست بديلا” عن تحقيق تقدم فيما يتعلق بحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقال بلينكن إن المكاسب التي حققتها الاتفاقيات “ليست بديلا عن تحقيق تقدم بين الفلسطينيين وإسرائيل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى