البلدالرئيسيةالسياسة

سيناريوهات الحكومة المقبلة…أغلبية مريحة “جدا” ومعارضة ضعيفة ومشتتة

البلد.ma

عدديا يبقى تحالف عزيز أخنوش وعبد اللطيف وهبي وهما الخصوم الانداد لحزب العدالة والتنمية والتنمية ممكنا وواقعيا ، حيث ان الحسبة ستكون واضحة وطريقها سالك نحو أغلبية مريحة في البرلمان المقبل … 97 مقعدا للحمامة زائد 82 مقعدا للجرار يعني أننا أمام 179 مقعدا .

تنضاف اليهما المقاعد ال 35 لحزب الوردة ومقاعد السنبلة ال 26 ثم المقاعد 17 لحزب الحصان ..هذا يعني أن الأمر يتعلق ب 257 مقعدا ..وهي أغلبية مريحة جدا وقد تكون “منسجمة” مستقبلا ان لم يدخل “الشيطان” في تفاصيل توزيع الحقائب الوزارية .

فشل التحالف بين الحمامة والجرار سنصبح انذاك  أمام سيناريو ثاني يكون فيه حزب الاستقلال شريك الاحرار في الحكومة بواقع 175 مقعدا بينهما معا ، تنضاف اليهما الأحزاب السالفة الذكر /الوردة , السنبلة , الحصان/ ما يعني 253 مقعدا وهي أيضا أغلبية مريحة لن تعير انتباها لأي معارضة تذكر .

أن يتحالف التجمع الوطني للأحرار مع الحزبين معا أي حزبا الاصالة والمعاصرة والاستقلال ، هو من الخيارات  الصعبة والصعبة جدا التي  سيكون فيها التفاوض على توزيع الحقائب و”الامتيازات” معطلا ومعرقلا اكثر منه مسهلا لتشكيل الفريق الحكومي .

يبقى فقط ان نشير الى أن المعارضة داخل البرلمان لن تكون بالقوة المؤثرة على اعتبار التباعد بين الاصالة والمعاصرة ان “تواجد في المعارضة” مع حزب العدالة والتنمية الضعيف أصلا داخل قبة البرلمان ، واعتبارا ثانيا لعدم رغبة حزب الاستقلال ان “وجد هو الاخر في المعارضة” في حشر نفسه مع حزب العدالة التنمية  حتى لاتنعت بالمعارضة “الرجعية” ،لكن الوارد والممكن هو هذا التنسيق الذي قد يمشي بعيدا بين البيجيدي والتقدم الاشتراكية الى درجة تشكيل فريق موحد  في البرلمان بين ال 20 مقعدا لرفاق بنعبد الله  وال 12 مقعدا لحزب العثماني . 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى