الرئيسيةالسياسة

الخارجية الجزائرية تصف بوريطة بالماكر وتتهمه بجر اسرائيل لمواجهتها

قالت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية أمس ,الاحد, أن ” التصريحات المغلوطة” الصادرة من المغرب بخصوص الجزائر, تدل على “الرغبة المكتومة” لجر اسرائيل الى “مغامرة خطيرة” موجهة ضد الجزائر.

بلاغ الخارجية الجزائرية جاء على خلفية تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلية، يائير لابيد في تصريح صحفي عقب لقائه بناصر بوريطة في الرباط، قال فيه أنه تطرق مع نظيره المغربي إلى ما وصفه “المخاوف حول الدور الذي تلعبه الجزائر في المنطقة وتقاربها مع إيران، وكذا الحملة التي قادتها ضد قبول إسرائيل عضوا مراقبا في الاتحاد الإفريقي.”

وقال في الندوة الصحافية التي عقدها بالدار البيضاء على هامش اختتام زيارته للمملكة المغربية: “لقد ناقشنا موضوع الصحراء والقضايا التي تهم البلدين، ولم نتطرق لأي صفقات تهم السلاح”، مضيفا “نحن نتشارك بعض القلق بشأن دور دولة الجزائر في المنطقة، التي باتت أكثر قربا من إيران وهي تقوم حاليا بشن حملة ضد قبول إسرائيل في الاتحاد الإفريقي بصفة مراقب”.

بيان الخارجية  الجزائرية, جاء ردا  على ما قال “بعض التصريحات المغلوطة والمغرضة, الصادرة من المغرب, بشأن الجزائر ودورها الإقليمي وكذا علاقاتها مع دولة أخرى” , والتي تناقلتها وسائل إعلام دولية, قائلة إن ” هذه الخرجة الاعتباطية, والتي تمت بتوجيه من قبل ناصر بوريطة بصفته وزيرا لخارجية المملكة المغربية, تدل على الرغبة المكتومة لدى هذا الأخير في جر حليفه الشرق أوسطي الجديد, في مغامرة خطيرة موجهة ضد الجزائر وقيمها ومواقفها المبدئية”.

البيان اعتبر  ذلك مغامرة خطيرة  تراهن على الأسوأ, وتشكل تكذيبا رسميا لـ +اليد الممدودة+ المزعومة, التي تستمر الدعاية المغربية في نشرها بشكل تعسفي وعبثي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى