الإقتصادالجهاتالرئيسية

إفلاس بعد إغلاق ..قطاع المطعمة في المغرب يستجدي دعم الدولة

دعت الكونفدرالية المغربية لمهن المطعمة إلى إدراج قطاعات المطعمة ضمن البرنامج الوطني للإنعاش الاقتصادي.كما دعت في بلاغ هممته اليوم الاحد الى عقد لقاء عاجل مع لجنة اليقظة الاقتصادية ووزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي والاتحاد العام لمقاولات المغرب وجامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات، من أجل اتخاذ قرارات من شأنها تجاوز أكبر أزمة عرفتها قطاعات المطعمة.

فقطاعات المطعمة اليوم، حسب نفس البلاغ والممثلة في أزيد من 100.000 مهني ومقاولة من مختلف الأحجام والتخصصات، وبقدرة تشغيلية تزيد عن 1.200.000 منصب شغل مباشر، شهدت انخفاضا في رقم معاملاتها لسنة 2020، بحيث تراوح من35 إلى 95 في المئة كمعدل انخفاض حسب كل قطاع، وارتفاع في معدل العجز لأكثر من 50 في المئة..

الكونفدرالية المغربية لمهن المطعمة بالوضعية الاقتصادية دكرت بالوضعية الصعبة، التي أضحى يعيشها مهنيو قطاعات المطعمة بسبب الالتزام بحزمة من التدابير الوقائية المفروضة على مهنيي هاته القطاعات ومنها (الإغلاق، تقليص ساعات العمل، خفض الطاقة الايوائية الى النصف، منع التجمعات…)، بالموازاة مع وجوب الوفاء بالتزاماتهم التسييرية والتعاقدية (تكاليف الكراء، الأجور، مستحقات الضمان الاجتماعي، الرسوم والضرائب، القروض البنكية…).

وقالت في هذا الصدد، إنه من النتائج الآنية للوضعية التي أضحت تعيشها قطاعات المطعمة، تواجد عدد كبير من المهنيين والعاملين في هاته القطاعات على حافة الإفلاس، بسبب الارتفاع الكبير لمستوى المديونية للمقاولات والمهنيين، وعدم قدرتهم على الوفاء بالتزاماتهم اتجاه الأبناك، ومموني السلع، الكراء، الرسوم والضرائب.

ومن أجل تجاوز هذه الوضعية الصعبة تلتمس الكونفدرالية المغربية لمهن المطعمة من لجنة اليقظة الاقتصادية، اتخاذ تدابير استعجالية وملموسة للحد من نزيف الإفلاس والتوقف عن مزاولة النشاط الذي تعيشه هذه القطاعات، وتخص المساعدة على تحمل نسبة من مصاريف كتلة الأجور و مصاريف الكراء، بالإضافة الى اعفاء صريح من الرسوم والضرائب الغير الإنتاجية (الرسم المهني – رسم الخدمات الجماعية) والمحتسبة على أساس القيمة الكرائية او العقارية، وذلك بحكم أن المهنيين والعاملين بقطاعات المطعمة، فرض عليهم الإغلاق وعدم استغلال محلاتهم طيلة فترة الحجر الصحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى