الرئيسيةالرياضةالسياسة

بنموسى “الدائخ” بين طاشرونات الملاعب وبيداغوحيا التعليم

موقف اكثر من تعيس وجد فيه شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة نفسه اليوم الثلاثاء بمجلس المستشارين،وهو يتهجى ارقام  وزارته المتعلقة  بشبكة القاعات الرياضية والمسابح الاولمبية وشبه أولمبية وملاعب القرب وحلبات لألعاب القوى.

الرجل الذي كان يعتقد البعض أنه سيكون “سوبرمان” حكومة اخنوش  ، ، وجد نفسه عالقا في أسماله ، يسير ويدبر وزارة تضم التعليم والرياضة في سابقة هي الاولى من نوعها تستحق ان تسجل في سجل عجائب الدنيا ، ويستحق من خلالها أن يحمل السي بنموسى ألقاب من قبيل “الجامع ” و” القادر” و “الفاتح” الذي اجتمع في عهده ما لايجتمع لدى غيره ” وزير بيداغوجيا التعليم وخطط الرياضة “.

طوال مدة جلوس سائق عربة النموذج التنموي على كرسي وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة التي سقط منها التعليم الاولي في الطريق ، وهو  لم يخرج بعد من وحل الاضرابات والاضطرابات في قطاع التعليم الذي سجل اكبر رقم في الهدر المدرسي وضيع على ابناء المغرب حقهم في التعليم والتمدرس .

كيف يقبل وزير على نفسه تدبير وزارة تعليم يجلس في مكاتبها المكيفة،  في وقت يقضي التلاميذ جل أوقاتهم في الشوارع ، وينتشر رجال تعليمها في مقاهي المدينة يتقاسمون جريدة صدرت قبل اسبوع ،،،صورة تعيسة تعكس وضعا تعيسا يختتم به وزير داخليتنا السابق مساره في المناصب العليا التي يحوزها في الدقائق  الاخيرة من عمر التعيينات .

بنموسى وجد نفسه امس أمام سكان مجلس المستشارين يردد ارقاما وانجازات واكراهات في الرياضة   كتبت له ويعيد قراءاتها ولسان حال مستمعيه يتساءل : من ورطك يا السي شكيب في حفرة الرياضة !؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى