الرئيسيةالمجتمع

نقابة تطالب بإدماج الطلبة العائدين من اوكرانيا في الكليات والمعاهد المغربية

دعت المنظمة الديمقراطية للشغل  الحكومة المغربية وتحديدا وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار الى الاسراع بإدماج الطلبة العائدين من اوكرانيا في الكليات والمعاهد المغربية المطابقة لتكوينهم دون شروط سوى تحديد مستوىالطالب وان تضع هدا الملف على رأس أولوياتها

وقال بلاغ في الموضوع ان المنظمة الديمقراطية للشغل ايمانا منها ان الحق في التعليم حق دستوري وانساني لا يمكن اخضاعه لآية حسابات تتنافى وهده الحقوق وباعتبار ان عودة الطلبة الذين كانوايدرسون في اوكرانيا الى بلدانهم الاصلية لمتكن بمحضارادتهم، بل املتها وفرضتهاظرفية استثنائية ناجمة عن الحرب القائمة في أوكرانيا وبالتالي اختارت جميع الدول التعامل مع هذهالأحداث وتداعياتهابإجراءات وتدابير استثنائية خاصة ، و ضمان حقوق الطلبة العائدين  في استكمال تعليمهم وفق مستوياتهم العلمية وتخصاصاتهم .

البلاغ أوضح  أن اغلب الدول العربية اتخدت قرارات الزامية لإدماج الطلبة العائدين من اوكرانيا  في الكليات والمعاهد العمومية والخاصة,  ويبلغ عدد الطلاب العرب في الجامعات الأوكرانية 19 ألف طالب من بينهم ما يقارب 9200 طالب مغربي. يتابعون دراستهم في تخصصات مختلفة في عدد من الجامعات.عاد منهم اليوم ما يقارب 4500   طالب منهم 3744 طالبا يتابعون دراستهم في تخصصات الطب والصيدلة وطب الأسنان، و220 طالبا في طور التخصصو882 طالباكانوا يتابعون دراستهم في شعب الهندسة المعمارية والهندسة، و238 طالبا يدرسون اللغات والعلوم والبيطرة والتدبير والاقتصاد.

 

       فنظرا لهذه الظرفية الاستثنائية يقول المصدر وجب على الحكومة المغربية ان تتحمل مسؤوليتها  كاملة في ادماج ابناء الوطن العائدين  لاستكمال دراستهم في جامعتنا ومعاهدنا الطبية والهندسية او في كليات العلوم او الحقوق او الآداب بناء على مستوياتهم ومسارهم  العلمي و تخصصاتهم وسنوات الدراسة ، سواء بالقطاع العام او الخاص وان تتحمل الدولة نفقات تكوينهم ،على غرار اغلب الدولة العربية وعلى راسها مصر التي قامت بإدماج 4000 طالب دون وضع أي شروط أو قيود لإدماجهم وحرصا واستكمال دراستهم،وهو ما يتطلب من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، اتخاذ ما يلزم من إجراءات سريعة لإدماجهمفي الجامعات  والمعاهد والمدراس العمومية الوطنية

 فضلا يضيف البلاغ على ان المغرب في حاجة ماسة الى هذه الفئة من الاطر والكفاءات الطبية والصحية والهندسية والحقوقية الوطنية لتغطية العجز الحاصل والدي يتجاوز 30 ألف طبيب وأضعف هدا الرقم من المهندسين في جميع التخصصات بدل اللجوء الى كفاءات من الخارج كما قررت وزارة الصحة خاصة مع استمرار ظاهرة هجرة الاطباء الى الخارج وتحول عدد كبير منهم للقطاع الخاص مما أفرغ القطاع الصحي من الكفاءات الطبية

المنظمة الديمقراطية للشغل دعت رئيس الحكومة ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار التعامل مع هذه الظرفية الخاصة والاستثنائية التي فرضت على مواطنين مغاربة عادوا الى وطنهم الام بعد ان فرضت عليهم الحرب مغادرة كلياتهم ومعاهدهم في اوكرانيا التعليمي واتخاذ ما يلزم من إجراءات سريعة لإدماجهمفي الجامعات المغربية العامة و الخاصة من اجل متابعة دراستهم بشكل منتظم كما كانت في الجامعات الأوكرانية،

و التفكير في الجدي في تخصيص ميزانية خاصة لدعم الكليات الطب والهندسة والمراكز الاستشفائية والمعاهد العليا للقيام بمهمة ادماج الطلبة العائدين وسن تشريعات وقوانين لتدبير مثل هده الازمات تضمن للطلاب الدارسين بالخارج ولوج الجامعات والمعاهد المغربية في حالة وقوع ازماتمماثلة تحول دون استكمال دراستهم. 

عن المكتب التنفيذي

علي لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى