الرئيسيةالسياسة

الباميون خائفون من حشرهم في المعارضة ..لايطيقونها ولايحبونها ولا يعرفون في الأصل ممارستها ؟

ترتعد فرائص قادة حزب الجرار من سيناريو وجودهم في المعارضة ، ويمنون النفس ركوب قطار أخنوش السريع عوض حشرهم في معارضة لاقبل لهم بها ولايطيقونها ولا يعرفون في الأصل ممارستها .

الامين العام نفسه عبد اللطيف وهبي لايخفي رغبته في الاستوزار ، وحسب مصادر من داخل الجرار فان المجموعة الصغيرة المحيطة بوهبي والتي تدبر وحدها الحزب ، سبق ووزعت الأدوار ووزعت الغنيمة  “ووضعوا أسماءهم في الاستزوار” -قبل اجراء الانتخابات وقبل بدأ المشاورات .

الأخبار التي ترشح من مطبخ حزب الاصالة والمعاصرة تتحدث عن بحث هستيري لدخول الحكومة مهما كان الثمن ولو تعلق الأمر بتقديم أكبر التنازلات ، فالحزب الذي لم يعقد مجلسه الوطني منذ المؤتمر الرابع  ويعيش صراعات داخلية كبيرة ،لن يكون بمقدوره التنفس من خارج الحكومة ،وبقاءه كتنظيم متامسك على الأقل ظاهريا لن يتحقق الا بالتعلق بذيل الحكومة الجديدة .

سيناريو عدم مشاركة حزب الجرار في الحكومة ، يعني أن قادته الذين يضعون نصب أعينهم المناصب والكراسي الوثيرة سيقلبون الطاولة على أمينهم العام الذي أطلق لسانه طويلا في لحظة طيش سياسي ضد  عزيز أخنوش ،  ويعني أن الجرار سيجلس في كرسي “المعارضة” جنبا الى جنب مع حزب سياسي عاقبه المغاربة حين صوتوا بكثافة ضده . 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى